حرب غزّة... التي عوّمت بوتين..

تاريخ الإضافة الإثنين 20 تشرين الثاني 2023 - 9:14 م    التعليقات 0

        

حرب غزّة... التي عوّمت بوتين..

الراي.. | خيرالله خيرالله |..... لا شكّ أن إيران هي المستفيد الأوّل من حرب غزّة. سمحت تلك الحرب لـ«الجمهوريّة الإسلاميّة» بأن تكون في موضع المفاوض مع الولايات المتحدة، خصوصاً بسبب قدرتها على توسيع الحرب عبر أدواتها المختلفة من جهة، ورغبة الإدارة الأميركيّة في الحؤول دون أي توسيع لتلك الحرب من جهة أخرى. تبيّن أن الأوراق التي تمتلكها إيران، من العراق إلى اليمن مروراً بسورية ولبنان، تسمح لها بالدخول في مساومات مع «الشيطان الأكبر» الأميركي. ما تربده «الجمهوريّة الإسلاميّة» من تلك المساومات التوصّل إلى صفقة تعترف بموجبها أميركا بأنها القوة الإقليمية المهيمنة وصاحبة قرار الحرب والسلم في الشرق الأوسط والخليج. هناك جانب آخر كشفته حرب غزّة. يتعلّق هذا الجانب بتعويم فلاديمير بوتين. لافت أنّه في الأيام القليلة الماضية، خرج غير تحليل وتحقيق في صحف عالمية محترمة بينها «وول ستريت جورنال» و«لوموند» عن حرب أوكرانيا المنسية. ثمة إجماع على تحسّن كبير طرأ على وضع الرئيس الروسي الذي اتخذ قراراً باجتياح أوكرانيا في 24 فبراير 2022. اعتمد بوتين في قراره على ضعف أوكرانيا أوّلاً. اكتشف لاحقاً أن ذلك ليس صحيحاً. الأهمّ من ذلك كلّه، استخفافه بردّ الفعل الأميركي والأوروبي على وضع روسيا يدها على أوكرانيا. لم يدرك بوتين في أي لحظة أنّ العالم الغربي لا يستطيع القبول بذلك. لم يعرف خصوصاً أن كلّ دولة أوروبيّة ستشعر نفسها مهدّدة عندما تكون أوكرانيا تحت السيطرة الروسيّة. هذا ما يفسّر ردرد الفعل الأوروبية والأميركيّة على المغامرة التي أقدم عليها الروسي الذي تبيّن أنّه حليف وثيق لإيران التي هبت لمساعدته. فعلت إيران ذلك عندما واجه الجيش الروسي عجزاً عن متابعة القتال. زودته كلّ ما يحتاجه من قذائف ومسيّرات لمتابعة الحرب. قبل حرب غزّة، التي كانت هديّة من السماء للرئيس الروسي، فشل الجيش الروسي فشلاً ذريعاً في إخضاع أوكرانيا واحتلال كييف التي كان الجنرالات الروس يعتقدون أنّها ستسقط بمجرد بدء الزحف في اتجاهها. في أواخر فبراير 2002، راح ضباط روس كبار يلمعون الأوسمة التي يضعونها على صدورهم استعداداً لعرض عسكري في العاصمة الأوكرانيّة في مناسبة تحقيق النصر على الرئيس فولوديمير زيلينسكي.

هذا العرض لم يحصل ولم يكن هناك احتفال بالنصر الروسي في كييف... أقلّه إلى الآن!

بعد سنة وتسعة أشهر على فشل الهجوم الروسي على كييف، لاتزال الحرب مستمرّة في أوكرانيا، مع فارق أنّ روسيا مازالت تحتل قسماً لا بأس به من الأراضي الأوكرانية. خفت الحماسة الأميركيّة والأوروبيّة لتحقيق انتصار كبير على روسيا وردع بوتين نهائياً. يمكن اختصار الوضع بكلمة الجمود على الجبهات، فيما الجيش الروسي يعزز مواقعه. ينتاب أوكرانيا شعور بأنّ الغرب تخلّى عنها إلى حد ما. كانت الحاجة إلى زيارة قام بها وزير الخارجية البريطاني الجديد ديفيد كاميرون لكييف كي يشعر الرئيس زيلينسكي ببعض الاطمئنان. في النهاية كانت زيارة كاميرون لأوكرانيا الأولى التي يقوم بها لبلد أجنبي منذ توليه موقعه الجديد قبل أيّام قليلة. الأكيد أن للزيارة معنى وبعدا ما. لكن مجيء وزير الخارجية البريطاني إلى كييف لا يغيّر شيئاً في موازين القوى على الأرض من جهة، وفي مجال تلبية حاجات الجيش الأوكراني إلى أسلحة متطورة من جهة أخرى. استفاد الرئيس الروسي من عوامل عدّة في حرب لم يستطع تحقيق انتصار فيها، بل كادت أن تقضي على مستقبله السياسي. أكثر من ذلك، كشفت حرب أوكرانيا ضعف الجيش الروسي والمستوى المتدن، كي لا نقول للسلاح الروسي الذي يصلح لقمع الشعوب، مثل الشعب السوري، وليس لخوض حروب بين دول. لعلّ أبرز هذه العوامل فشل الهجوم المضاد الذي شنه الجيش الأوكراني في يونيو الماضي. اصطدم الهجوم بحقول الغام روسية غطت مساحات شاسعة ومنعته من تحقيق تقدّم حاسم وتحقيق اختراق كبير على أي جبهة من الجبهات. أدّى ذلك إلى الجمود السائد حالياً، وهو جمود أثر على معنويات الجنود الأوكرانيين سلباً وأعطى الجيش الروسي ثقة بالنفس. انتعش بوتين. بات متأكداً من أن لا ضغوط داخلية كبيرة عليه. استطاع إبقاء النظام الذي أقامه، وهو نظام مبني على شخصه. لايزال بوتين حياً يرزق سياسياً. لعبت حرب غزّة دوراً في نقل الحرب الأوكرانية إلى مرتبة ثانية في الأولويات الأميركيّة. تبين، بكل بساطة، أن أميركا لا تستطيع خوض حربين في الوقت ذاته. لا تستطيع الاستمرار في تزويد الجيش الأوكراني الذخائر بالوتيرة نفسها التي كانت معتمدة في الماضي القريب. يعود ذلك إلى أن عليها تزويد الجيش الإسرائيلي مثل هذه الذخائر، خصوصاً أن إسرائيل تخوض في غزّة ما تعتبره حرب حياة أو موت بالنسبة إليها. لم يستفد الرئيس الروسي من حرب غزّة فحسب، بل استفاد أيضاً من بقاء أسعار النفط مرتفعة ومن فشل العقوبات الأميركيّة والأوروبيّة التي فرضت على بلده. يمكن الكلام عن حياة سياسيّة جديدة لبوتين الذي سيترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة في مارس 2024 ويفوز فيها بسهولة. لم يعد لديه خصوم في الداخل، خصوصا بعد تخلصه من تمرد زعيم مجموعة «فاغنر» يفغيني بريغوجين الذي قضى الصيف الماضي في حادث تحطّم طائرة. تحيط بالحادث كل الشكوك وكلّ أنواع الريبة. في هذا الوقت بالذات، يمكن القول أيضاً إن الرئيس الروسي نجح في الحصول على كميات كبيرة من الأسلحة من كوريا الشمالية، كما استعان بالصين والهند في تجاوز العقوبات الأوروبيّة والحصار الأميركي الذي لم يكن حصاراً فعلياً، بل جدّياً. بعد إيران، يمكن اعتبار روسيا الرابح الثاني من حرب غزّة. خدمته «حماس» إلى حد كبير. هذا لا يعني أنّه عدو لإسرائيل، هو الذي ارتبط بعلاقة قويّة مع بنيامين نتنياهو، بمقدار ما يعني أنّ بوتين بات على قلب قوسين أو أدنى من القول إنه نجا بجلده في أوكرانيا.

تداعيات حرب غزة تَعمُّ الشرق الأوسط..

 الخميس 23 تشرين الثاني 2023 - 5:23 ص

تداعيات حرب غزة تَعمُّ الشرق الأوسط... مع استِعار الحرب في قطاع غزة، يستمر الصراع الإسرائيلي–الفل… تتمة »

عدد الزيارات: 141,168,452

عدد الزوار: 6,356,412

المتواجدون الآن: 65