130 ألف مصلّ في الأقصى والحرم الإبراهيمي في الجمعة الأولى من رمضان..

تاريخ الإضافة السبت 25 آذار 2023 - 3:02 ص    عدد الزيارات 300    التعليقات 0

        

130 ألف مصلّ في الأقصى والحرم الإبراهيمي في الجمعة الأولى من رمضان..

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... على الرغم من التشديدات والمضايقات، وحتى الاعتقالات، التي نفّذتها القوات الإسرائيلية، بلغ عدد المُصلّين، في يوم الجمعة الأولى من شهر رمضان المبارك، حوالي 100 ألف مصلٍّ في المسجد الأقصى، وفق ما ذكرته دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، و30 ألفاً بمسجد الحرم الإبراهيمي في الخليل. وقد شهدت المدينتان، وكذلك مدن أخرى في الضفة الغربية، صدامات بين الجنود والمصلّين، ووقعت عشرات الإصابات. وقالت دائرة الأوقاف في القدس إن عشرات الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني من سكان القدس، ومن المواطنين العرب في إسرائيل (فلسطينيي 48)، ومن مختلف محافظات الضفة الغربية، توافدوا، منذ ساعات الصباح الأولى، لأداء صلاة الجمعة الأولى من رمضان في رحاب المسجد الأقصى، على الرغم من التشديدات التي فرضتها قوات الجيش الإسرائيلي. ومنعت قواته، منذ الصباح، العشرات من دخول القدس عبر حاجز قلنديا العسكري. وأغلقت شرطته مفترقات شوارع وطرقاً رئيسية بسواتر حديدية، ونشرت نحو 200 عنصر إضافي في شوارع وأزقّة البلدة القديمة، وعرقلت وصول المصلّين إلى المسجد الأقصى، وأطلقت طائرة مسيّرة في أجوائه، في حين اعتلى عناصرها أسطح مبانٍ ملاصقة للمسجد. وشكا كثير من المصلّين من أنهم تعرضوا لمختلف صنوف الاعتداء والاستفزاز، في أثناء توجههم إلى المسجد الأقصى. وأفادت دائرة الأوقاف بأن نحو 300 مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى، ونفّذوا جولات استفزازية في ساحاته، وتلقّوا شروحات عن «الهيكل» اليهودي المزعوم، وأدّوا طقوساً تلمودية في المنطقة الشرقية منه. ونشرت الشرطة الإسرائيلية، منذ الصباح، عناصرها ووحداتها الخاصة في ساحات الأقصى وعند أبوابه؛ لتأمين اقتحامات المستوطنين. وقامت جماعة «عائدون إلى جبل الهيكل» المتطرفة بتعليق لافتات استفزازية باللغة العربية في البلدة القديمة من القدس، قائلة: «هل لديك مساحة إضافية، وتريد كسب المال؟ نبحث عن مكان لتخزين الماعز في البلدة القديمة، ويفضل أن يكون بجانب جبل الهيكل (المسجد الأقصى)». وفي الخليل ذكرت مديرية الأوقاف والشؤون الدينية أن نحو 30 ألفاً أدّوا صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان المبارك في الحَرَم الإبراهيمي الشريف. وأفادت مصادر محلية بأن آلاف المواطنين الذين توجهوا للصلاة في الحرم الإبراهيمي، جُوبهوا بتشديد قوات الجيش إجراءاتها العسكرية على مداخل البلدة القديمة المؤدّية إليه. وأضافت المصادر نفسها أن قوات الجيش أغلقت الحاجز العسكري المؤدي إلى تل الرميدة عقب صلاة الجمعة، وعاقت حركة المواطنين. أما في بقية مدن الضفة الغربية فقد خرج المصلّون من المساجد إلى مسيرات شعبية سلمية؛ احتجاجاً على الاحتلال وممارساته واستيطانه. واعتدت قوات الجيش على بعض هذه المظاهرات، وأطلقت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز بكثافة، فأصيب العشرات من المواطنين بجراح. ووقعت الإصابات في كل من بلدة بيتا جنوب نابلس وبيت دجن شرقاً، ومنطقة الزاوية في الخليل، وبلدة كفر قدوم في قلقيلية.

المسجد الأقصى.. 100 ألف أدوا صلاة الجمعة الأولى من رمضان..

الراي... أعلنت مديرية أوقاف القدس أن نحو مئة ألف مصل أدوا صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان في المسجد الأقصى بعد تخفيف إسرائيل شروط دخول المدينة المقدسة. وتوافد منذ ساعات الصباح الباكر آلاف الفلسطينيين إلى المدينة المقدسة عبر العديد من الحواجز العسكرية المحيطة بها والتي يلفها جدار أسمنتي وأسلاك شائكة. ونشرت الشرطة الإسرائيلية العديد من عناصرها على الطرق المؤدية إلى المسجد الأقصى في البلدة القديمة في القدس وأغلقت العديد من الطرق أمام السيارات لتسهيل وصول العدد الكبير من الحافلات إلى محيط البلدة القديمة. وقال الشيخ محمد سليم خطيب الجمعة في المسجد الأقصى «إن شهر رمضان شهر سلم وأمن للمسلمين». وأضاف «يا أبناء شعبنا ويا أيها العرب والمسلمون اجمعوا كلمتكم على قلب رجل واحد نصرة لدينكم ونصرة لقدسكم ونصرة لأقصاكم ونصرة لقضايا واعزاز لأنفسكم». وتابع الشيخ سليم قائلا «حشودكم التي زحفت إلى المسجد الأقصى اليوم هي استفتاء حقيقي على أن الأقصى أقصاكم وعلى أن المسرى ومسراكم وعلى أنكم أهل بيت المقدس وأكنافه لا يقبل أهلا له غيركم ولا يرضى بديلا عنكم». وسمحت إسرائيل للنساء من جميع الأعمار وللرجال الذين تزيد أعمارهم عن 55 عاما والأطفال دون سن الثانية عشرة من الضفة الغربية بالوصول إلى مدينة القدس بدون تصاريح لأداء صلاة الجمعة بمناسبة شهر رمضان. وأقامت إسرائيل جدارا حول المدينة المقدسة خلال السنوات الماضية جعل الدخول إليها يتم فقط عبر بوابات حديدية ضخمة. ويحتاج الفلسطينيون في الأوقات العادية من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة إلى تصاريح خاصة ونادرا ما تُمنح لهم.

100 ألف مصل أدوا صلاة الجمعة الأولى من رمضان في «المسجد الأقصى»

الجريدة.... رويترز ..نحو مئة ألف مصل أدوا صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان في المسجد الأقصى ....قالت مديرية أوقاف القدس إن نحو مئة ألف مصل أدوا صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان في المسجد الأقصى بعد تخفيف إسرائيل شروط دخول المدينة المقدسة. وتوافد منذ ساعات الصباح الباكر آلاف الفلسطينيين إلى المدينة المقدسة عبر العديد من الحواجز العسكرية المحيطة بها والتي يلفها جدار أسمنتي وأسلاك شائكة. وقال الشيخ محمد سليم خطيب الجمعة في المسجد الأقصى «إن شهر رمضان شهر سلم وأمن للمسلمين». وأضاف «يا أبناء شعبنا ويا أيها العرب والمسلمون اجمعوا كلمتكم على قلب رجل واحد نصرة لدينكم ونصرة لقدسكم ونصرة لأقصاكم ونصرة لقضايا واعزاز لأنفسكم». وتابع الشيخ سليم قائلا «حشودكم التي زحفت إلى المسجد الأقصى اليوم هي استفتاء حقيقي على أن الأقصى أقصاكم وعلى أن المسرى ومسراكم وعلى أنكم أهل بيت المقدس وأكنافه لا يقبل أهلا له غيركم ولا يرضى بديلا عنكم». وسمحت إسرائيل للنساء من جميع الأعمار وللرجال الذين تزيد أعمارهم عن 55 عاماً والأطفال دون سن الثانية عشرة من الضفة الغربية بالوصول إلى مدينة القدس بدون تصاريح لأداء صلاة الجمعة بمناسبة شهر رمضان. ويشكل رمضان فرصة للعديد من الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة لزيارة مدينة القدس والصلاة في المسجد الأقصى وبعضهم تكون هذه هي زيارته الأولى للمدينة المقدسة. وأقامت إسرائيل جدارا حول المدينة المقدسة خلال السنوات الماضية جعل الدخول إليها يتم فقط عبر بوابات حديدية ضخمة. ويحتاج الفلسطينيون في الأوقات العادية من سكان الضفة الغربية وقطاع غزة إلى تصاريح خاصة ونادرا ما تُمنح لهم.

المدعية العامة الإسرائيلية ترفض تدخل نتنياهو في «إصلاح القضاء»: غير قانوني

الجريدة... قالت المدعية العامة الإسرائيلية اليوم الجمعة إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو انتهك القانون بقوله إنه سيتدخل شخصياً في خطة لإصلاح النظام القضائي. وفي مواجهة الاحتجاجات المتصاعدة على التغييرات المقترحة، قال نتنياهو أمس الخميس إنه ينحي جانباً كل الاعتبارات الأخرى وإنه سيفعل «كل ما يقتضيه الأمر» للتوصل إلى حل. وذكر أن يديه مغلولة، لكن قانوناً جديداً يقيد الظروف التي يمكن فيها إقالة أي رئيس للوزراء منحه مساحة أكبر للمناورة. لكن المدعية العامة جالي باهراف ميارا اختلفت مع نتنياهو في رسالة وجهتها إليه. وقالت «الموقف القانوني واضح: يجب أن تحجم عن أي تدخل في مبادرات لتغيير النظام القضائي، ومن بينها تشكيل لجنة لتعيين القضاة، لأن مثل هذا العمل ينطوي على تضارب في المصالح». وأضافت باهراف ميارا «تصريحاتك الليلة الماضية وأي إجراء تتخذه ينتهك هذا الأمر هو غير قانوني ويشوبه تضارب في المصالح».

المستشارة القضائية الإسرائيلية تبلّغ نتنياهو بمخالفته القانون

الخطوة فسرت على أنها تمهيد لمسار جديد قد يفضي لإقالته

الشرق الاوسط...تل أبيب: نظير مجلي... في خطوة اعتبرت تمهيداً لمسار قضائي جديد قد يفضي بإقالته، توجهت المستشارة القضائية للحكومة الإسرائيلية، غالي بيهارف ميارا، برسالة رسمية تبلغه فيها بأنه يتصرف بشكل مخالف للقانون ولقرار المحكمة العليا. ويؤكد المراقبون أن رسالة المستشارة صيغت بطريقة تبين أن المستشارة جادة في توجهها للإطاحة به، وهي تكتب بوضوح: «انتهكت بتصريحاتك حكم المحكمة العليا وقلت أشياء مخالفة للقانون ويشوبها تضارب في المصالح». وجاءت هذه الرسالة، أمس (الجمعة)، بعد أن كان نتنياهو أحدث دراما مساء الخميس، فقام بتأجيل سفره إلى لندن حتى يدلي ببيان مهم. وقال مقربون منه إنه سيعلن موافقته على وقف عملية سن القوانين، ضمن خطته للانقلاب على منظومة الحكم وإضعاف الجهاز القضائي. فارتفع سعر الشيقل (العملة الإسرائيلية) مقابل العملات الأخرى، وارتفعت الأسهم في البورصة. وطيلة 4 ساعات، امتلأت الشبكات الاجتماعية بالمنشورات المتضاربة. وراح «جيش الإنترنت» في الجناح اليميني المتطرف من حزب الليكود والحلفاء من أتباع الوزيرين بتسلئيل سموتريتش وإيتمار بن غفير، يهاجمون «كل من يتنازل عن خطة الحكومة»، ودعوا وزير الدفاع، يوآف غالانت، إلى الاستقالة، لأنه أعلن أن «الجنود والضباط في الجيش يغلون غضباً من جراء هذه الخطة ويجب أن نوقفها إلى حين». وزادت هذه القناعة أن نتنياهو سيوقف الخطة، بعد أن نشر أن جميع رؤساء أجهزة الأمن والمخابرات، التقوا نتنياهو، وأبلغوه بأن الوضع سيئ في الشارع وفي الجيش وخطر لتمزق كبير. لكن، تبين أن نتنياهو لم يعلن وقف الخطة، بل أكد أنه سيعمل على استكمالها كما هو مخطط، وأنه هو شخصياً، بعدما قامت المستشارة ميارا بمنعه من التدخل في الموضوع، قرر الآن أن يتدخل في الحدث وبشكلٍ رسمي. وقال نتنياهو: «هذا يكفي. أنا سأدخل المفاوضات. لقد تركت كل شيء آخر جانباً. من أجل شعبنا وبلدنا سأفعل كل ما بوسعي للتوصل إلى حل». وفي صبيحة الجمعة، ردت المستشارة ميارا بحدة على خطاب نتنياهو، وقالت إنه «انتهك بتصريحاته حكم المحكمة العليا، كما أنّ بيانه غير قانوني ويشوبه تضارب في المصالح». وكتبت في بداية رسالتها إلى نتنياهو: «في التصريحات التي أدليت بها الليلة الماضية، أشرت سيادتك إلى المبادرات المتعلقة بالنظام القضائي، لا سيما تشكيل لجنة لتعيين القضاة، وأعلنت أنك الآن تشارك بشكل مباشر في هذه المبادرات الهادفة إلى التوصل لحلّ وسط. لكن هذا يشكل انتهاكاً لحكم المحكمة العليا، الذي بموجبه، بصفتك رئيس وزراء متهماً بارتكاب جرائم فساد، يجب عليك الامتناع عن اتخاذ إجراءات تثير مخاوف معقولة عن وجود تضارب في المصالح بين مصالحك الشخصية فيما يتعلق بالإجراءات الجنائية ومنصبك كرئيس للوزراء. وتحقيقاً لهذه الغاية، يجب العمل وفقاً للرأي الذي قدمه النائب العام لمنع تضارب المصالح». وعادت المستشارة القضائية لتذكر نتنياهو بنص رسالة سابقة وجهتها إليه في مطلع شهر فبراير (شباط) الماضي، التي ذكرت فيها أنه «يجب عليه الامتناع عن التدخل في مخطط تغيير النظام القضائي». وبدا من الرسالة تهديد مبطن بإقالة نتنياهو والإعلان أنه يتعذر عليه مواصلة مهامه كرئيس حكومة. فأقدمت حكومة نتنياهو على سن قانون يمنع المستشارة من ذلك، ويقرر أن إقالة رئيس حكومة لا تتم إلا إذا صوّت لأجل ذلك 75 في المائة من أعضاء الكنيست. لهذا خرج نتنياهو يعلن أنه أصبح حراً في التدخل، وأنه يفعل ذلك لـ«احتواء الموقف وردود الأفعال المتطرفة داخل الشارع الإسرائيلي». يذكر أن نحو 200 طيار حربي إسرائيلي و150 ضابطاً وجندياً في الوحدة 8200 التابعة لشعبة الاستخبارات العسكرية، أعلنوا الجمعة، أنهم سيتوقفون عن خدمتهم العسكرية في قوات الاحتياط، في إطار احتجاجهم على خطة الحكومة الإسرائيلية لإضعاف جهاز القضاء. وذكرت القناة 12 أن الطيارين الذين أعلنوا تجميد خدمتهم في الاحتياط، هم طيارون حربيون كبار ويقودون غارات جوية «لا تعترف إسرائيل علناً أنها هاجمتها»، مثل سوريا، ويعدون «طيارين نشطين جداً ويشاركون في تدريبات وعمليات عسكرية أسبوعياً. لكنهم قرروا تجميد خدمتهم العسكرية في الاحتياط في أعقاب خطاب نتنياهو، الذي قال خلاله إن الخطة القضائية ستستمر، وإن قانون لجنة تعيين القضاة سيصادق عليه الأسبوع المقبل». وجمّد الطيارون خدمتهم لأسبوعين، وبعدها سيبحثون استمرار تجميد الخدمة، وقالوا إن نتنياهو لا يعتزم وقف تشريعات الخطة وإنه يقود إسرائيل إلى نظام ديكتاتوري، ولذلك لا يمكنهم الاستمرار في الخدمة العسكرية.

حركات سلام إسرائيلية تطالب مجلس الأمن بالتدخل لوقف الاستيطان

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... في أعقاب نشر الحكومة الإسرائيلية الجمعة، مناقصات لبناء 940 وحدة سكنية استيطانية جديدة، والمصادقة على مخططات بناء 7157 وحدة سكنية في المستوطنات، وعلى إضفاء الشرعية القانونية على أربع بؤر استيطانية عشوائية، أعلنت حركة «سلام الآن» في تل أبيب أنها توجهت مع 12 منظمة إسرائيلية برسالة إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي تدعوهم فيها إلى العمل ضد الخطوات التي تدفعها إسرائيل في المستوطنات. وقالت «سلام الآن» إن «المصادقة على بناء آلاف الوحدات السكنية في المستوطنات ومنح الشرعية لنحو 15 بؤرة استيطانية عشوائية خلال أسبوع هي ضم فعلي. والبناء في المستوطنات جريمة حرب والضم من دون مواطنة للفلسطينيين يعني أبارتهايد. وهذه الأفعال غايتها استهداف الفلسطينيين قبل أي شيء آخر ومنع إقامة دولة فلسطينية في المستقبل من خلال السيطرة على الأراضي في الضفة. وهذا ليس خطرا أمنيا على إسرائيل فقط، وإنما تهديد حقيقي لجوهر إسرائيل بوصفها ديمقراطية». وكانت الحكومة الإسرائيلية أعلنت الجمعة مناقصات لبناء 940 وحدة سكنية جديدة، 747 وحدة في مستوطنة «بيتار عيليت» و193 وحدة في مستوطنة «أفرات»، على الرغم من أن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، تعهد فقط قبل أيام بأن إسرائيل لن تقيم مستوطنات جديدة، وفقاً للاتفاق على ذلك في اجتماع شرم الشيخ بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، يوم الأحد الماضي. ففي حينه نشر بيان أكد أن «إسرائيل تلتزم بوقف المداولات حول وحدات سكنية جديدة في المستوطنات لمدة 4 أشهر». وقالت حركة «سلام الآن»، التي تتابع هذا الموضوع منذ عقود، إن توسيع حجم الاستيطان أكبر بكثير مما ينشر ويدل على أن الحكومة الإسرائيلية ورئيسها نتنياهو لا يأبهان بالتنديد الدولي، وخاصة من جانب حليفتهما الولايات المتحدة، بالتوسع الاستيطاني. وأفاد تقرير لحركة «سلام الآن» بأن اللجنة الفرعية في «مجلس التخطيط الأعلى» التابع لـ«الإدارة المدنية» للاحتلال أنهت، الخميس، مداولات استمرت يومين، وصادقت خلالها على مخططات بناء 7157 وحدة سكنية في المستوطنات، وعلى منح الشرعية لأربع بؤر استيطانية عشوائية وتأجيل النظر في منحها لبؤرة استيطانية خامسة. وتشمل هذه المصادقة 43 مخطط بناء في 37 مستوطنة وبؤرة استيطانية عشوائية، بينها إيداع خرائط لبناء 5257 وحدة سكنية ووضع 1900 وحدة سكنية من أجل المصادقة النهائية عليها. وتم تحويل 3 بؤر استيطانية عشوائية لإصدار مصادقة نهائية، هي «مافوؤوت يريحو» و«نوفي نحميا» و«بَني كيدم»، وتم إيداع خريطة هيكلية لبؤرة استيطانية أخرى، هي «ناتيف هأفوت». وتعتبر البؤر الاستيطانية الأربع «أحياء» في مستوطنات، لكن «يدور الحديث فعلياً عن إقامة مستوطنات جديدة، بسبب توسيع مساحتها بشكل كبير وكذلك بسبب البعد بينها وبين المستوطنات التي ضُمّت إليها رسميا»، وفقا لـ«سلام الآن».

نتنياهو يدعو الدول الكبرى لتعزيز الضغط على إيران

وسط احتجاجات أثناء زيارته إلى لندن

لندن: «الشرق الأوسط»... حثّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أمس الجمعة، القوى الدولية الكبرى على تصعيد الضغط وزيادة الردع ضد إيران. وذكر حسابه على منصة «فيسبوك» أن نتنياهو بحث، خلال زيارته إلى لندن، مع نظيره البريطاني ريشي سوناك الملف النووي الإيراني، وأشاد بموقف بريطانيا الحازم في هذا الملف. كما اتفق الطرفان على إطلاق حوار استراتيجي لتعزيز التعاون في مجالات الأمن والاستخبارات والاقتصاد. ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي نظيره البريطاني للقيام بزيارة رسمية إلى إسرائيل. كما بحث سوناك ونتنياهو التهديد الذي تشكله إيران على الاستقرار الإقليمي، والتحديات الأمنية والدفاعية المشتركة، بما في ذلك الغزو الروسي لأوكرانيا. وناقش الزعيمان قلق بريطانيا وإسرائيل «الكبير» بشأن نشاط إيران المزعزع للاستقرار، واتفقا على أن الحكومتين ستستمران في العمل معاً عن كثب لإدارة مخاطر الانتشار النووي. تأتي زيارة نتنياهو إلى لندن بعد روما، ضمن حملته الدبلوماسية؛ في محاولة لإقناع الدول الغربية بمعارضة العودة إلى الاتفاق المتعلق بملف إيران النووي. وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء البريطاني إن سوناك استقبل «رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في داونينغ ستريت لإجراء محادثات حول تعزيز الشراكة الوثيقة بين المملكة المتحدة وإسرائيل. ورحّب الزعيمان بتوقيع خريطة الطريق البريطانية - الإسرائيلية 2030، هذا الأسبوع، والتي ستدفع العلاقات الثنائية إلى الأمام وتلتزم بمبلغ 20 مليون جنيه إسترليني لتمويل مشروعات علمية وتكنولوجية مشتركة على مدى العقد المقبل». وأضاف البيان أن سوناك «أعرب عن تضامنه مع إسرائيل في مواجهة الهجمات الإرهابية في الأشهر الأخيرة، وأن المملكة المتحدة ستقف دائماً إلى جانب إسرائيل وقدرتها على الدفاع عن نفسها. وفي الوقت نفسه أوضح سوناك القلق الدولي من التوترات المتزايدة في الضفة الغربية وخطر تقويض الجهود المبذولة لحل الدولتين، وشدد سوناك على أهمية التمسك بالقيم الديمقراطية التي تقوم عليها علاقة البلدين، بما في ذلك الإصلاحات القضائية المقترحة في إسرائيل». وأعرب رئيس الوزراء البريطاني لنظيره الإسرائيلي عن مخاوفه من تصعيد التوتر في الضفة، وتقويض حل الدولتين. وجاء لقاء سوناك ونتنياهو وسط تجمع لمئات المتظاهرين أمام مقر رئاسة الحكومة البريطانية؛ احتجاجاً على مشروع إصلاح النظام القضائي الإسرائيلي الذي تسبَّب في أجواء متوترة جداً في إسرائيل، وسط انقسامات حول مشروع نتنياهو الذي يحدّ من صلاحيات المحكمة العليا الإسرائيلية. ومنذ الإعلان عن المشروع في مطلع يناير (كانون الثاني) من قِبل أكثر الحكومات الإسرائيلية يمينية، تنظَّم أسبوعياً تظاهرات ضخمة ضد المشروع داخل إسرائيل. وفي لندن حمل مئات الأشخاص أعلام إسرائيل أمام مقر الحكومة البريطانية «10 داونينغ ستريت»، خلال استقبال سوناك لنتنياهو، وأطلقوا صيحات استهجان. وقال الإسرائيلي الخمسيني ألون المقيم في لندن، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «أظن أن نتنياهو يحاول الهيمنة على المحكمة العليا لجعل إسرائيل ديكتاتورية، وعلينا أن نعترض على ذلك بأكبر قدر من القوة الممكنة». ورفع عشرات المتظاهرين الآخرين أعلاماً فلسطينية؛ احتجاجاً على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية. وأعربت دول غربية عدة؛ من بينها الولايات المتحدة، وألمانيا، عن قلقها من مشروع الإصلاح القضائي الإسرائيلي، كما حذّر الرئيس الإسرائيلي، الأسبوع الماضي، من «حرب أهلية». ولم تعلّق بريطانيا علناً على مشروع الإصلاح الذي يثير جدلاً. في غضون ذلك أكدت وزارة الخارجية الألمانية أنه جرى لقاء بين مساعد وزير الخارجية الإيراني علي باقري، ومسؤولين من 3 دول أوروبية في النرويج؛ لمناقشة خطة العمل الشاملة المشتركة المعروفة بـ«الاتفاق النووي»، لكنها قالت إن الاجتماع لم يكن للتفاوض، بل لإبلاغ موقف أوروبا إلى إيران من تصعيد التوتر. وكان موقع «أمواج ميديا» الإخباري الناطق بالفارسية قد ذكر أن مساعد وزير خارجية إيران علي باقري كني أجرى محادثات حول خطة العمل الشاملة المشتركة مع دبلوماسيين من 3 دول هي بريطانيا وفرنسا وألمانيا في النرويج، الأسبوع الماضي. وحضر الاجتماع مساعد السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي. ورداً على هذا التقرير، نشر حساب وزارة الخارجية الألمانية على تويتر قائلاً: «عقد دبلوماسيون من الدول الثلاث اجتماعاً مع الجانب الإيراني للتعبير بوضوح عن مواقفهم من تصاعد التوتر في عدد من المجالات، لكن لم يجرِ إلى الآن أي تفاوض حتى حول خطة العمل الشاملة المشتركة». من جانبه، كتب علي باقري كني، الذي سبق أن ترأس الوفد المفاوض الإيراني في فيينا، في تغريدة على تويتر، دون أن يشير إلى القضايا التي أثيرت في هذا الاجتماع: «عقدتُ اجتماعاً مع الزعماء السياسيين لثلاث دول أوروبية في أوسلو، ناقشنا مجموعة من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك». وأضاف: «لا نفوّت أي فرصة لتوضيح وجهات نظرنا والتحذير من بعض الحسابات الخاطئة، نحن عقدنا العزم على تعزيز مصالحنا الوطنية، بما في ذلك من خلال الدبلوماسية».

ملف الصراع بين ايران..واسرائيل..

 الخميس 18 نيسان 2024 - 5:05 ص

مجموعة السبع تتعهد بالتعاون في مواجهة إيران وروسيا .. الحرة / وكالات – واشنطن.. الاجتماع يأتي بعد… تتمة »

عدد الزيارات: 153,784,893

عدد الزوار: 6,914,848

المتواجدون الآن: 123