إقالة وزير الدفاع الإسرائيلي..وزعيم المعارضة: نتنياهو يهدد أمننا القومي..

تاريخ الإضافة الإثنين 27 آذار 2023 - 3:30 ص    عدد الزيارات 395    التعليقات 0

        

إقالة وزير الدفاع الإسرائيلي..وزعيم المعارضة: نتنياهو يهدد أمننا القومي..

دبي - العربية.نت.... أقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الأحد، وزير الدفاع يوآف غالانت من منصبه بسبب رفضه للتعديلات القضائية، وفق ما أفاد به مراسل "العربية/الحدث". كما ذكرت وسائل إعلام محلية أن نتنياهو استدعى وزير الدفاع قبل إقالته، وقال إنه فقد الثقة فيه لأنه عمل ضد الحكومة والائتلاف الحاكم. وفي أول تصريح من جانبه بعد إقالته، نقلت صحيفة (جيروزاليم بوست) عن غالانت قوله "أمن دولة إسرائيل كان وسيظل دائما مهمة حياتي". وكان وزير الدفاع المقال عارض في الآونة الأخيرة خطة نتنياهو المثيرة للجدل لتعديل النظام القضائي الإسرائيلي، فقد دعا أمس السبت إلى وقف التشريع الخاص بالتعديلات القضائية لإجراء حوار مع المعارضين، محذرا من وجود "تهديدات هائلة" مع وصول ما اعتبره "انقساما" إلى داخل الجيش الإسرائيلي. كما قال في كلمة نقلها التلفزيون "نحتاج إلى تغيير في النظام القضائي لكن التغييرات الرئيسية يجب أن تتم عبر الحوار".

يهدد الأمن القومي

وتعليقاً على قرار الإقالة، قال زعيم المعارضة الإسرائيلية، يائير لابيد، إن نتنياهو يهدد الأمن القومي، ويشكل خطرا على أمن إسرائيل. كذلك قال ائتلاف الوحدة الوطنية الإسرائيلي، "لم يحدث من قبل إقالة وزير الدفاع لتحذيره من خطر أمني"، مضيفاً "نتنياهو مصمم على إلقاء إسرائيل في الهاوية".

تهديد حقيقي

بدوره، قال وزير الدفاع السابق بيني غانتس "نواجه تهديدا حقيقيا ونتنياهو وضع نفسه قبل أمن إسرائيل". من جانبهم، قال قادة الاحتجاجات الإسرائيلية إن نتنياهو يتصرف كديكتاتور أصيل، معلنين تنظيم تظاهرات في منطقة المركز الحكومي في تل أبيب بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت".

قرار صائب

في المقابل، قال وزير الأمن الإسرائيلي، إيتمار بن غفير، إنه لا يحق لوزير الدفاع أن يبقى في منصبه بعد خطابه أمس، مضيفاً "قرار نتنياهو بإقالة وزير الدفاع صائب وأدعمه في ذلك". يذكر أن نتنياهو يسعى لإدخال تغييرات جذرية على النظام القضائي، لاسيما أن العديد من اليمينيين في إسرائيل يرون أن المحكمة العليا تميل إلى اليسار ونخبوية، وتتدخل بصورة كبيرة في الشؤون السياسية، وكذلك تقدم حقوق الأقليات على المصالح الوطنية في كثير من الأحيان.

خطة نتنياهو التي أشعلت إسرائيل لتغيير النظام القضائي

لذا تضغط الحكومة من أجل إدخال تغييرات من شأنها الحد من سلطات هذه المحكمة في إصدار أحكام ضد السلطتين التشريعية والتنفيذية، بينما تمنح النواب سلطة أكبر في تعيين القضاة، الذي يتطلب حاليا موافقة السياسيين والقضاة أعضاء اللجنة المعنية. ومن شأن هذه المقترحات الحالية المتعددة تغيير ذلك بما يمنح الحكومة نفوذا أكبر كثيرا. إلا أن بعض المعارضين يرون أن دوافع نتنياهو شخصية، لاسيما أنه يواجه 3 تهم جنائية بالفساد. كما يعتبرون أن هدفه إجهاض المحكمة العليا، كي لا يواجه احتمال تمضية سنين طويلة في السجن. كذلك، يلمح قسم آخر منهم إلى أن حلفاء نتنياهو القوميين يريدون إضعاف المحكمة العليا لإقامة المزيد من المستوطنات على أراض يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم بها.

عقب إقالة غالانت.. متظاهرون يتجهون لمنزل نتنياهو والشرطة تمنعهم

دبي - العربية.نت... نزل آلاف الإسرائيليين إلى الشوارع اليوم الأحد احتجاجا على إقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لوزير الدفاع يوآف غالانت الذي كان قد حث الحكومة على وقف خطة مثيرة للجدل لتعديل النظام القضائي. وتوجه متظاهرون لمنزل نتنياهو للاحتجاج ضد إقالة وزير الدفاع لرفضه الإصلاح القضائي، ما دفع الشرطة الإسرائيلية للتدخل بمنعهم والاشتباك معهم. كما ذكرت وسائل إعلام محلية، أن محتجون اخترقوا حواجز قرب منزل نتنياهو في القدس. كذلك، أغلقت حشود ضخمة الطريق السريع الرئيسي في تل أبيب وكذلك مجموعة من المتظاهرين يشعلون النار في وسطه. وأيضاً، قام متظاهرون بإشعال النار بوسط الطريق الرئيسي في تل أبيب. وخرجت دعوات لإضراب شامل غداً الإثنين بعد إقالة وزير الدفاع لمعارضته الإصلاحات القضائية. إلى ذلك، نفذت الشرطة الإسرائيلية اعتقالات بحق المحتجين ضد نتنياهو في تل أبيب، وفرقت المحتجين بخراطيم المياه. وقال رئيس شرطة إسرائيل "نسمح بالتظاهر لكن لا نسمح بالعنف ضد الحكومة".

خطأ استراتيجي

بدورها، أصدرت المعارضة الإسرائيلية بيانا حمل رئيس الوزراء مسؤولية تهديد أمن إسرائيل، وقالت "لا ينبغي أن يكون أمن البلاد لعبة سياسية بيد نتنياهو". ودعت أعضاء حزب الليكود بعدم القبول بمنصب وزير الدفاع، وقالت "من يقبل بمنصب وزير الدفاع يجلب العار لنفسه"، مؤكدة أن نتنياهو تجاوز الخط الأحمر بإقالته وزير الدفاع. فيما قال أعضاء في ائتلاف نتنياهو إنه ارتكب خطأ استراتيجيا بإقالة غالانت.

إقالة بسبب رفضه التعديلات القضائية

يأتي ذلك، بعدما أقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في وقت سابق اليوم، وزير الدفاع يوآف غالانت من منصبه بسبب رفضه للتعديلات القضائية، وفق ما أفاد به مراسل "العربية/الحدث". كما ذكرت وسائل إعلام محلية أن نتنياهو استدعى وزير الدفاع قبل إقالته، وقال إنه فقد الثقة فيه لأنه عمل ضد الحكومة والائتلاف الحاكم.

البيت الأبيض: ما يجري في إسرائيل سيؤثر على أمنها وجيشها

قنصل إسرائيل في نيويورك يستقيل: لا يمكنني أن أخدم بحكومة يقودها نتنياهو

دبي - العربية.نت.. عبر البيت الأبيض عن قلقه مما يجري في إسرائيل بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت من منصبه بسبب رفضه للتعديلات القضائية. وقال "ما يجري في إسرائيل سيؤثر على أمنها وجيشها".

القنصل الإسرائيلي في نيويورك يستقيل

بدوره، أعلن القنصل العام الإسرائيلي في نيويورك اليوم الأحد، استقالته، احتجاجا على إقالة غالانت، وقال عساف زمير في خطاب استقالته "لا يمكنني أن أخدم بحكومة يقودها نتنياهو ".كما أوضح إن الوضع السياسي في إسرائيل وصل إلى "نقطة حرجة"، واصفاً قرار إقالة غالانت بأنه "خطير"، وفق ما نقله موقع "واي.نت" الإسرائيلي. وأشار زمير إلى أن تشريع التعديلات القضائية الذي دعا غالانت لوقف العمل به أمس السبت "يقوض أساس النظام الديمقراطي ويهدد سيادة القانون" في إسرائيل. يأتي ذلك، بعدما أقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في وقت سابق اليوم، وزير الدفاع يوآف غالانت من منصبه بسبب رفضه للتعديلات القضائية، وفق ما أفاد به مراسل "العربية/الحدث". كما ذكرت وسائل إعلام محلية أن نتنياهو استدعى وزير الدفاع قبل إقالته، وقال إنه فقد الثقة فيه لأنه عمل ضد الحكومة والائتلاف الحاكم.

أول تصريح من غالانت

وفي أول تصريح من جانبه بعد إقالته، نقلت صحيفة (جيروزاليم بوست) عن غالانت قوله "أمن دولة إسرائيل كان وسيظل دائما مهمة حياتي". وكان وزير الدفاع المقال عارض في الآونة الأخيرة خطة نتنياهو المثيرة للجدل لتعديل النظام القضائي الإسرائيلي، فقد دعا أمس السبت إلى وقف التشريع الخاص بالتعديلات القضائية لإجراء حوار مع المعارضين، محذرا من وجود "تهديدات هائلة" مع وصول ما اعتبره "انقساما" إلى داخل الجيش الإسرائيلي. كما قال في كلمة نقلها التلفزيون "نحتاج إلى تغيير في النظام القضائي لكن التغييرات الرئيسية يجب أن تتم عبر الحوار".

حزب الليكود: وزير العدل وضع إسرائيل على شفا حرب أهلية

دبي - العربية.نت... مع تصاعد ردود الأفعال الغاضبة داخل إسرائيل عقب إعلان إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت من منصبه بسبب رفضه للتعديلات القضائية، هدد وزير العدل ياريف ليفين بالاستقالة إذا تراجع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عن التعديلات القضائية خصوصاً أن الأخير يواجه ضغوطاً حزبية للتراجع عن تعديلات القضاء، بحسب ما أفاد به مراسل "العربية/الحدث". في المقابل، قال مسؤولون في حزب الليكود إن وزير العدل متهور ومستعد لحرق البلاد، وفق ما نقلته قناة 12 الإسرائيلية. كما أضافوا "وزير العدل وضع البلاد على شفا حرب أهلية وعليه أن يستقيل". كذلك أشارت القناة 12، أن الجيش رفع حالة التأهب في البلاد بعد فقدان السيطرة داخل إسرائيل.

تهمة «تحقير القضاء» تطارد نتنياهو

رئيس الوزراء لوقف التصدع في الليكود باستبدال وزير الدفاع

تل أبيب: «الشرق الأوسط»... توجهت «الحركة من أجل جودة الحكم في إسرائيل»، (الأحد)، بدعوى إلى المحكمة العليا تتهم فيها رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، «بتحقير المحكمة ومخالفة القانون»، وذلك في أعقاب إعلانه في نهاية الأسبوع، بأنه يعتزم التعامل مع خطة إضعاف جهاز القضاء، وتطالب بتغريمه وحتى بسجنه. وقد ردت رئيسة المحكمة العليا، القاضية إستير حيوت، على الدعوى بإصدار أمر لنتنياهو وللمستشارة القضائية للحكومة، غالي بهاراف ميارا، وللكنيست (البرلمان)، بالرد على التماس الحركة من أجل جودة الحكم حتى يوم الأحد المقبل. وستنظر في الالتماس هيئة مؤلفة من ثلاثة قضاة برئاسة حيوت، وعضوية نائبها القاضي عوزي فوغلمان، والقاضي يتسحاق عَميت. وتستند هذه الدعوى إلى تعهد نتنياهو أمام المحكمة في مطلع الشهر الماضي، بالامتناع عن الاقتراب من قوانين القضاء، وبناء على هذا التعهد قررت المحكمة العليا السماح له بالترشح لمنصب رئيس الحكومة رغم محاكمته بتهم فساد خطيرة، تشمل الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة. ولكن نتنياهو واصل خطته للمساس بالجهاز القضائي وسن قوانين تعتبر عملية انقلاب على منظومة الحكم. وبين هذه القوانين، قانون يمنع إقالته أو الإعلان عنه متعذراً عن إدارة شؤون الدولة. وبناء عليه، أعلن أنه أصبح حراً من التعهد للمحكمة وأنه سيتدخل في الأزمة وسيسعى لحلها. وأشارت الحركة في الالتماس إلى أن «رئيس الحكومة، بهذا التطور، وضع نفسه فوق القانون. وهو يلحق ضرراً شديداً بسلطة القانون من خلال الاستهزاء وتحقير إجراءات قضائية». وطالبت المحكمة بإلزام نتنياهو بالانصياع إلى قرارها وإلى «أن تفرض عليه غرامة، أو بالسجن، أو أي عقوبة مطلوبة أخرى، بموجب نص قانون تحقير المحكمة». يذكر أن نتنياهو، يواصل خطته الانقلابية بواسطة وزير القضاء ياريف لفين ورئيس لجنة الدستور البرلمانية، سمحا روتمان، بالرغم عن المعارضة الجماهيرية التي تواصل الاتساع. ففي مساء السبت، وللأسبوع الثاني عشر على التوالي، خرج مئات ألوف المتظاهرين إلى 130 موقعاً في شتى أنحاء البلاد، وبلغ عددهم حوالي 300 ألف، حسب معطيات الشرطة، نصفهم في تل أبيب و40 ألفاً منهم في حيفا. وقال قادة الاحتجاجات: «نحن في صدد الدخول في أسبوع مصيري في تاريخ إسرائيل. هذه الحكومة الهدامة تمزق البلاد وتفكك الجيش والاقتصاد». ووعدت بالاستمرار في الاحتجاج بلا أي توقف، حتى في الأعياد. وفي الوقت الذي نُظمت فيه المظاهرات، ألقى وزير الدفاع يوآف غالانت خطاباً متلفزاً دعا فيه الائتلاف إلى وقف العملية التشريعية إلى ما بعد عيد الفصح اليهودي ومناسبات أخرى في الشهر المقبل للسماح بإجراء حوار بشأن الإصلاح القضائي، مؤكداً في الوقت نفسه على دعمه لإجراء تغييرات في الجهاز القضائي ومطالباً بوقف الاحتجاجات فوراً. وقال غالانت إنه، إزاء التمزق في الشعب وما يرافقه من تمزق في الجيش، لا يحتمل أن يرفع يده مؤيداً الخطة وضارباً بعرض الحائط في حملة الاحتجاج. وقد رحبت قيادة الاحتجاج بتصريحات غالانت، وبالمقابل طالب مسؤولون في الليكود بإقالة غالانت، محذرين من أن السكوت له سيجعل وزراء ونواباً آخرين يتمردون. وفي الحال سرب المقربون من نتنياهو بأنه ينوي تعيين آفي ديختر، رئيس الشاباك الأسبق ووزير الزراعة الحالي، وزيراً مكان غالانت. وبذلك منع احتمال أن ينشق غالانت وديختر ونائبان آخران من الليكود فيفقد أكثريته البرلمانية. ومساءً، أعلن نتنياهو استبدال غالانت. وجاء في بيان صادر عن مكتب نتنياهو، إنه نزع ثقته بالوزير غالانت. وقالت مصادر مقربة من الحكومة إن نتنياهو سيعين آفي ديختر، وزير الزراعة الذي خدم كرئيس للشاباك (المخابرات العامة)، في وزارة الدفاع. وقد أحدث القرار هزة في البلاد. وخرج قادة حملة الاحتجاج ورؤساء أحزاب المعارضة بالهجوم على القرار. وسرب قادة الأجهزة الأمنية أنهم يرون في هذه الخطوة مساسا بأمن الدولة في هذه الظروف. وجنباً إلى جنب مع ذلك، أعلنت مصادر في قيادة الائتلاف أن التشريع سيمضي قدماً كما هو مخطط. وكان الفيلسوف العالمي، البروفسور يوفال نواح هراري، قد ألقى خطاباً في مظاهرة تل أبيب، توجه فيه إلى نتنياهو قائلاً: «نحن نعلم أنك مسؤول عن كل ما يحدث. أنت لست مبعوثاً، وبالتأكيد لست ملاكاً. بعد ألفي عام، ما زلنا نذكر الفرعون. وسنتذكرك أنت أيضاً. لن تكون هناك شوارع أو ميادين أو مطارات على اسمك. ولكننا سنروي قصة رجل حاول استعبادنا وفشل. أنت محاط بأشخاص ضعيفي الشخصية. ولكن نحن نتحلى بالعزيم. لن نكون عبيداً. في العام المقبل سنكون شعباً حراً»، في إشارة إلى عيد الفصح اليهودي القريب. وفي المظاهرة نفسها، تكلمت صوفي بن دور، ابنة الجاسوس الإسرائيلي في سوريا، إيلي كوهين، الذي أعدم في دمشق عام 1965، فقالت إنها لم تتعاف قط من فقدان والدها، لكنها شعرت بالارتياح لمعرفتها أن والدها ضحى بحياته من أجل دولة أخلاقية وديمقراطية. وأضافت، موجهة كلامها لنتنياهو مباشرة ومطالبة إياه بالتخلي عن خطة الإصلاح القضائي: «لقد ضللت الطريق. لقد فقدت ثقة الجماهير. تريد سلطة غير محدودة من أجل مصالحك الضيقة. نحن نريد قيادة متواضعة وشفافة. قيادة عادلة تخدم الشعب بأسره. إنك رئيس وزراء يدمر إسرائيل. لن نسمح لك بذلك. سنناضل جميعاً من أجل قيادة نظيفة ومن أجل الديمقراطية الإسرائيلية».

الجيش الإسرائيلي يغير قواعد اللعب في الصراع الداخلي

الشرق الاوسط...تل أبيب: نظير مجلي... في الأسبوع الثاني عشر من حملة الاحتجاج الضخمة ضد خطة حكومة بنيامين نتنياهو للانقلاب على منظومة الحكم وإضعاف الجهاز القضائي، يرفع الجنرالات الحاليون والسابقون في الجيش الإسرائيلي وبقية الأجهزة الأمنية من تدخلهم في الصراع بشكل تظاهري، وبات تأثيرهم واضحاً لدرجة تغيير قواعد اللعب. فقد بدأ هذا الأسبوع (الأحد) باجتماعات رؤساء هذه الأجهزة مع رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، محذرين من أن الاستمرار في تنفيذ خطته الانقلابية وسن القوانين بشكل جارف بات يمس عضد الجيش. وأن ما بدأ بموجة عدم التطوع للخدمة الاحتياطية في الجيش أخذ يتحول إلى عاصفة يهدد فيها جيش الاحتياط بعدم الامتثال لأوامر التجنيد. ولن يقف الأمر عند هذا الجيش فقط، إنما يمتد إلى الجيش النظامي وعلى نطاق واسع. لكن نتنياهو ماضٍ في حملته الانقلابية، ويحاول إنجاز «كل الدفعة الأولى من القوانين» في الأيام القريبة. الأمر الذي دفع وزير الدفاع، يوآف غالانت، وهو من حزب «الليكود» وكان طياراً حربياً عينه نتنياهو رئيس أركان للجيش في الماضي، إلى إعلان أنه لن يستطيع التصويت على هذه القوانين أكثر. وقد اجتمع مع نتنياهو وأطلعه على خطورة الوضع في الجيش، وقال إن «وضع إسرائيل الأمني صعب وخطير جداً. الخلافات حول الخطة القضائية تسربت إلى الجيش وباتت تشكل خطورة على أدائه، وتغييرات واسعة كهذه في جهاز القضاء ينبغي تنفيذها بتوافق واسع فقط». وحذر غالانت من أن «الجيش يتمزق من الداخل ويواجه أزمة غير معهودة»، وطالب نتنياهو بعقد اجتماع للمجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) من أجل استعراض «المخاطر الأمنية» في حال المصادقة على الخطة القضائية. لكن هذا الطلب لم يغير شيئاً. وقرر نتنياهو عقد اجتماع لرؤساء أحزاب الائتلاف، بدلا من «الكابينيت». وراح «جيش الإنترنت» في حزب «الليكود» يشن حملة منظمة ضد غالانت، مطالباً بإقالته من الحكومة وطرده من الحزب. وفي خطوة غير عادية تدل على مدى الفوضى في الحكم، لجأ بعض قادة الأجهزة الأمنية إلى زوجة نتنياهو، سارة، يشرحون لها خطورة الوضع حتى تقنع زوجها بأن يحسم الأمر ويوقف تنفيذ خطته. فخرجت هي أيضاً بدعوة علنية للحوار وإيجاد حلول وسط. وقيل إنها أقنعت زوجها بعمل شيء. لكن نجلهما يائير تصدى لهذه المحاولة، وأعلن أن هناك محاولة انقلاب عسكري خفية ضد حكم والده، تقف وراءها الإدارة الأميركية. فارتدع نتنياهو الأب وأعلن عن مواصلة الخطة. وعلى أثر ذلك، اشتدت معارضة الخطة أكثر. وزاد عدد المتظاهرين في الشوارع إلى أكثر من 300 ألف مساء السبت، في الأسبوع الثاني عشر للهبة الاحتجاجية، حيث أعلنوا عن «أسبوع شلل» سيبلغ الأوج يوم الأربعاء القادم، عندما تكتمل عملية سن القوانين، لذا قرروا محاصرة مقر «الكنيست» (البرلمان) في القدس الغربية بمئات ألوف المتظاهرين. وفي خطوة غير مسبوقة، توجه خمسة رؤساء سابقين لهيئة أركان الجيش الإسرائيلي، بينهم رئيس الحكومة السابق إيهود باراك، ووزيرا الدفاع، بيني غانتس وموشيه يعلون، ودان حالوتس وغادي يزنكوت، برسالة مشتركة إلى نتنياهو يطالبونه فيها بعقد جلسة لـ«الكابينيت»، باعتبار أن الوضع في الجيش بات خطيراً ولا يمكن السكوت عليه. وجاء فيها أن رفض مطالبة وزير الدفاع ورئيس الأركان بانعقاد مجلس الوزراء الأمني المصغر، هو تصرف غير مسؤول. فهنالك حاجة ماسة للتباحث فيما وصفه قادة الجيش بأنه خطر واضح ووشيك على أمن الدولة، استناداً إلى المعلومات الاستخباراتية المعروضة عليهم، والمضي في إقرار الإصلاح القضائي المثير للجدل، والانقسام على المستوى الجماهيري في إسرائيل. الأمر الذي دفع منظمي الحراك الرافض للمخطط الحكومي إلى التصعيد طيلة اثني عشر أسبوعاً، هزوا خلالها البلاد طولاً وعرضاً بمظاهرات غير مسبوقة في حدتها واتساع نطاقها. واعتبروا أن «رفض مطلب غالانت، لا سيما في هذه الظروف، هو سلوك غير أخلاقي وغير مسبوق من قبل رئيس وزراء في إسرائيل، مما يشير إلى فقدان نتنياهو مقدرته في الحكم على الأمور والاتصال بالواقع». المعروف أن كبار العسكريين الإسرائيليين السابقين يشاركون بأعداد كبيرة وبارزة وبشكل تظاهري في حملة الاحتجاج. والألوف من الضباط والجنود في سلاح الجو والوحدات القتالية الخاصة والكوماندوز وجهوا رسائل إلى قادتهم، أعلنوا فيها أنهم «لا يستطيعون الخدمة لصالح الديكتاتورية». وتزداد أعداد المؤيدين لهذه الرسائل داخل الجيش، بشكل يومي، توجت بخروج رؤساء الأركان السابقين بهذا الهجوم على نتنياهو، وهذا يثير مخاوف لا تخفى على أحد. وقد يكون نجل نتنياهو، المعروف بأنه أهوج عنيف ضد خصوم والده، قد عبَّر عن جزء فقط من تلك المخاوف.

مستوطنون يحرقون منزلاً فلسطينياً مأهولاً شمال رام الله

الراي.... أحرق مستوطنون إسرائيليون اليوم الأحد منزلاً فلسطينياً مأهولا في بلدة سنجل شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية. وقال بهاء فقهاء، مسؤول محلي بالبلدة، لوكالة أنباء «شينخوا»، إن مستوطنين ألقوا مواد حارقة تجاه منزل كان يتواجد في داخله عائلة مكونة من 6 أفراد على أطراف البلدة، ولاذوا بالفرار. وأوضح فقهاء أن العائلة نجت بأعجوبة من الموت حرقاً بعد أن تمكن سكان البلدة من إخراجهم دون أن يصاب أي أحد بأذى، لافتا إلى أن حالة من الرعب والخوف أصابت تلك العائلة جراء الحريق الذي أتى على المنزل بشكل كامل. وأشار إلى أن البلدة تتعرض لاعتداءات متكررة من المستوطنين المقيمين في عدة مستوطنات وبؤر استيطانية مقامة على الأراضي الفلسطينية في البلدة والقرى المجاورة.

هجمات للمستوطنين في الضفة وسط جو تحريضي كبير

إحراق منزل وسط سنجل ومحاولة اقتحام حوارة

رام الله: «الشرق الأوسط»... أحرق مستوطنون، فجر الأحد، منزلاً مأهولاً في بلدة سنجل شمال رام الله، ضمن هجمات أخرى دعا لها غلاة المستوطنين في الضفة الغربية؛ رداً على عملية إطلاق نار وقعت على الطريق السريع قرب حوارة شمال الضفة الغربية، يوم السبت، وأدت إلى إصابة جنديين، في ظل أجواء تحريض كبير. واتهمت السلطة الفلسطينية المستوطنين بتصعيد حربهم ضد الفلسطينيين، بعد إحراق منزل أحمد ماهر عواشرة (35 عاماً)، بموادّ حارقة بينما كان بداخله مع أسرته المكونة من 6 أفراد، وكادت تقع كارثة، لولا أنهم لاذوا بالفرار. وقال عواشرة إن عائلته نجت بأعجوبة من الموت حرقاً. هجوم سنجل متكرر من قِبل مستوطنين متطرفين يأتون من البؤرتين الاستيطانيتين «جفعات هرئيل» و«هرواة» ومستوطنتي «شيلو» و«معاليه ليبونة» القريبة، في وقت هاجم فيه مستوطنون فلسطينيين أيضاً قرب حوارة. وأفادت إذاعة الجيش بأن هناك اشتباهاً داخل المؤسسة الأمنية، بأن مستوطنين نفذوا الاعتداء في سنجل؛ انتقاماً لهجوم السبت الذي أصيب فيه جنديان إسرائيليان في بلدة حوارة الفلسطينية. وكان الجنديان قد أصيبا بإطلاق نار أثناء قيامهما بحراسة الطريق السريع 60 في البلدة الواقعة جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية. ووُصفت إصابة أحدهما بالخطيرة، بينما أصيب الجندي الآخر بجروح متوسطة، وفقاً للجيش. وهو ثالث هجوم يحدث في حوارة في الأسابيع الأخيرة. بعد ذلك وردت أنباء عن إطلاق أعيرة نارية على مستوطنة «أفني حيفتس»، شمال الضفة الغربية، صباح الأحد. وقالت منظمة «منقذون بلا حدود» لخدمات الطوارئ، إن منزلاً أصيب بإطلاق النار، دون التسبب بوقوع إصابات. وتقود جماعات في المستوطنين معروفة باسم جماعات «تدفيع الثمن»، الهجمات ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية وهي المجموعة التي هاجمت حوارة، نهاية الشهر الماضي، وتسبَّب عناصرها في إحراق منازل ومحالّ تجارية وقتلوا فلسطينياً هناك. هجوم المستوطنين الجديد رفع منسوب التوتر في الضفة الغربية مع ازدياد التحذيرات من أجواء مشحونة قد تقود إلى تصعيد كبير خلال شهر رمضان الحالي. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن منطقة حوارة تحولت إلى مركز صدام بعد سلسلة عمليات فلسطينية وسلسلة هجمات من قِبل المستوطنين. وتَظاهر قرابة 100 مستوطن بالقرب من مستوطنة يتسهار بعد العملية، وحاولوا اقتحام حواجز للجيش والشرطة، من أجل الوصول إلى الفلسطينيين، وحصلت اشتباكات محدودة، وأبلغ الفلسطينيون عن إطلاق نار تجاه منازلهم. وجاء الهجوم في ظل تحريض كبير ومستمر وغضب من قِبل قادة المستوطنين على الجيش الإسرائيلي الذي منعهم، هذه المرة، من الوصول إلى حوارة، بعد اتهامات كبيرة وُجّهت له بالتقصير في المرة الأولى. في السياق نفسه، افتتح رئيس مجلس مستوطنات شمال الضفة يوسي دغان، صباح الأحد، مكتباً له في ساحة «عينابوس» قرب حوارة جنوب نابلس؛ للتعبير عن احتجاجه على عدم تأمين المستوطنين العابرين من المكان. وطالب بـ«فرض السيطرة»، بعد دعوات خرجت من أفواه مستوطنين غاضبين طالبوا جيشهم بفرض الحواجز وحصار الفلسطينيين وشن حرب ضد السلطة الفلسطينية. أما السلطة فاتهمت إسرائيل بتصعيد خطير ضد الفلسطينيين. وحمَّل الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة الحكومة الإسرائيلية المتطرفة المسؤولية الكاملة عما يجري من تصعيد ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته، بما يشمل إحراق المنازل في سنجل، واقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي المصلى القبلي في المسجد الأقصى المبارك والاعتداء على المعتكفين فيه. وقال أبو ردينة إن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تحاول جرّ المنطقة إلى مربع العنف والتصعيد، من خلال تصعيد حربها ضد شعبنا الفلسطيني قتلاً وإحراقاً وإبادة واقتحامات للمقدسات.

عشرات المستوطنين يقتحمون باحات المسجد الأقصى

الجريدة...اقتحم عشرات المستوطنين اليوم الأحد باحات المسجد الأقصى بحماية من شرطة الاحتلال التي أقدمت فجر اليوم على اقتحامه واخلائه من المعتكفين بالقوة. وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في بيان مقتضب أن «عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد من جهة باب المغاربة وأجروا جولات استفزازية في باحاته». وقال شهود عيان إن «قوات الاحتلال الاسرائيلي شددت إجراءاتها العسكرية في البلدة القديمة قبيل صلاة الفجر وعرقلت دخول الشبان إلى المسجد للصلاة لتأمين اقتحامات المستوطنين». وكانت قوات من شرطة الاحتلال اقتحمت المسجد القبلي فجر اليوم وأجبرت المعتكفين على اخلائه واعتقلت شابين إثنين. يُذكر أن سياسات الاحتلال في مدينة القدس واستفزازات المستوطنين قادت إلى مواجهات عنيفة في السنوات الأخيرة استمرت طيلة شهر رمضان.

وزراء الخارجية دانوا في رسالة لبلينكن تصريحات سموتريتش

«الخليجي» يؤكد أن قضية فلسطين «هي قضية العرب والمسلمين الأولى»

الراي....الحكومة الإسرائيلية المتطرفة تمحو «قبة الصخرة» من صورة لحائط البراق

- إسرائيل تُزيل «قبة الصخرة» من الصور الرسمية لساحة حائط البراق...

بعث وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي، رسالة لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، السبت، دانوا فيها تصريحات وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش، حول إزالة بلدة «حوارة» الأردنية من الخريطة، وإنكار وجود الشعب الفلسطيني. وفي بيان للوزراء، أكدّ الأمين العام للمجلس جاسم البديوي، أن الرسالة «تُجسّد موقف قادة دول المجلس في شأن قضية فلسطين»، التي شدّد على أنها «قضية العرب والمسلمين الأولى». ودعا البيان، واشنطن إلى تحمل مسؤولياتها في الرد على كل الإجراءات والتصريحات التي تستهدف الشعب الفلسطيني. وحضها على القيام بدورها للتوصل إلى حل عادل وشامل ودائم للصراع الفلسطيني - الإسرائيلي. وشدّد الأمين العام «على إدانة مجلس التعاون للتصريحات المتصاعدة والانتهاكات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، وانتهاك قدسية المسجد الأقصى المبارك واستهداف الوجود الفلسطيني في القدس، ومحاولات تغيير طابعها القانوني وتركيبتها السكانية والترتيبات الخاصة بالأماكن المقدسة الإسلامية». ميدانياً (الراي)، اقتحمت قوات إسرائيلية فجر أمس، المصلى القبلي وأروقة المسجد الأقصى المبارك وأخرجت بالقوة المعتكفين، واعتقلت عدداً منهم. يأتي ذلك، في وقت ذكرت صحيفة «هآرتس»، أنه تمت إزالة قبة الصخرة من الصور الرسمية للحكومة المتطرفة، لساحة حائط البراق. وأوردت أن وزارة الداخلية أزالت قبة الصخرة من الصورة التي علقت في قاعة استقبال لجنة الاستئناف التابعة لها في القدس. ونقلت الصحيفة عن أفيف ستراسكي الباحث الإسرائيلي في منظمة «عير عاميم» أن «إخفاء قبة الصخرة كان حلم الجماعات الهامشية والمتطرفة في السابق، إلا أن هدم قبة الصخرة بات في قلب المؤسسة الإسرائيلية اليوم».

تضمنت دعوة الولايات المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها في الرد على الإجراءات والتصريحات التي تستهدف الشعب الفلسطيني

رسالة مشتركة من وزراء خارجية دول «التعاون» إلى وزير الخارجية الأميركي

- الأمين العام: تجسيد لموقف قادة دول المجلس في شأن فلسطين

الراي...أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية جاسم البديوي، أن وزراء خارجية دول مجلس التعاون، قد بعثوا برسالة مشتركة إلى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، والتي أدانت تصريحات وزير المالية الإسرائيلي بيزالل سموتريتش بإزالة بلدة حوارة من الوجود وتصريحاته التي تُنكر حقيقة وجود الشعب الفلسطيني. وبين الأمين العام أن الرسالة تأتي تجسيداً لموقف قادة دول مجلس التعاون، في شأن قضية فلسطين كونها قضية العرب والمسلمين الأولى، مؤكداً على ما ورد في البيان الختامي للدورة الـ155 للمجلس الوزاري لمجلس التعاون، والذي عقد في 22 مارس 2023م، في شأن دعم مجلس التعاون لسيادة الشعب الفلسطيني على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ يونيو 1967م، وتأسيس الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وضمان كافة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، ورفض الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وقال إن الرسالة تضمنت الثناء على الموقف الأميركي الرافض لهذه التصريحات، ودعوتهم للولايات المتحدة الأميركية إلى تحمل مسؤولياتها في الرد على كافة الإجراءات والتصريحات التي تستهدف الشعب الفلسطيني، وحث الإدارة الأميركية أيضا على القيام بدورها للتوصل إلى حل عادل وشامل ودائم للصراع يقوم على مبادئ القانون الدولي ومبادرة السلام العربية، بما في ذلك حق الشعب الفلسطيني المشروع في قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود 1967، عاصمتها القدس الشرقية. وشدد الأمين العام على إدانة مجلس التعاون للتصريحات المتصاعدة والانتهاكات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، بما فيها الجرائم التي ارتكبت أخيراً في مدينة ومخيم جنين، وفي بلدات حوارة وبورين وعصيرة القبلية وغيرها، والتي راح ضحيتها عدد من الشهداء وعشرات الجرحى، وهدم المنازل وتدمير الممتلكات، وانتهاك قدسية المسجد الأقصى المبارك واستهداف الوجود الفلسطيني في مدينة القدس، ومحاولات تغيير طابعها القانوني وتركيبتها السكانية والترتيبات الخاصة بالأماكن المقدسة الإسلامية.

الإمارات تدين بشدة قرار إسرائيل السماح بإعادة الاستيطان

شددت على ضرورة دعم الجهود لدفع عملية السلام

أبوظبي: «الشرق الأوسط».. أدانت الإمارات بشدة قرار إسرائيل السماح بإعادة الاستيطان في مناطق شمال الضفة الغربية، وطرحها عطاءات لبناء وحدات استيطانية جديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها رفض دولة الإمارات لكافة الممارسات المخالفة لقرارات الشرعية الدولية، والتي تهدد بمزيد من التصعيد وعدم الاستقرار في المنطقة. وشددت الوزارة على ضرورة دعم كافة الجهود الإقليمية والدولية لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط قُدماً، وكذلك وضع حد للممارسات غير الشرعية التي تهدد حل الدولتين، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

Iran: Death of a President….....

 الأربعاء 22 أيار 2024 - 11:01 ص

Iran: Death of a President…..... A helicopter crash on 19 May killed Iranian President Ebrahim Ra… تتمة »

عدد الزيارات: 157,556,197

عدد الزوار: 7,071,825

المتواجدون الآن: 72