غزة على «شفا مجاعة مكتملة الأركان»..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 25 حزيران 2024 - 12:58 ص    عدد الزيارات 259    التعليقات 0

        

واحد من كل 3 أطفال في شمال القطاع يعاني من سوء التغذية الحاد أو الهزال..

غزة على «شفا مجاعة مكتملة الأركان»..

- 166 مليون شخص في أنحاء العالم بحاجة لإجراءات عاجلة لمكافحة الجوع

الراي....تشير تقديرات مبادرة التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، إلى أن ما يقرب من 166 مليون شخص في أنحاء العالم بحاجة لإجراءات عاجلة لمكافحة الجوع. ويشمل هذا العدد جميع سكان قطاع غزة تقريباً، حيث يواصل الجيش الإسرائيلي حرباً منذ أكتوبر الماضي، في أعقاب هجوم شنه مسلحو حركة «حماس» على جنوب الدولة العبرية. وتوضح المبادرة، وهي شراكة عالمية تقيس مدى انعدام الأمن الغذائي، أن أكثر من مليون من سكان غزة يواجهون الشكل الأكثر تطرفاً من سوء التغذية الذي تصنفه المبادرة «كارثة أو مجاعة». ومن بين من يعانون في غزة، الرضيع مجد سالم (سبعة أشهر) والذي وُلد في الأول من نوفمبر، أي بعد ثلاثة أسابيع من بدء الهجوم الإسرائيلي، ويتلقى العلاج من عدوى صدرية في وحدة عناية مركزة لحديثي الولادة في مستشفى كمال عدوان بشمال غزة منذ التاسع من مايو. وقالت الممرضة التي تعتني به، إنه يعاني من سوء تغذية حاد. بينما ذكرت والدته نسرين الخطيب أن مجد ولد بوزن طبيعي يبلغ 3.5 كيلوغرام. وبحلول مايو، عندما كان عمره ستة أشهر، ظل وزنه بلا زيادة تذكر عند 3.8 كيلوغرام، أي أقل نحو ثلاثة كيلوغرامات من المتوقع لطفل في مثل عمره. وتابعت والدته ان مجد، الذي كانت عيونه تتابع الصحافيين الزائرين للمستشفى، كان يحتاج إلى مضادات حيوية للعلاج من العدوى وحليباً معززاً بالفيتامينات لزيادة وزنه. ولم تتمكن «رويترز» من متابعة الحالة بعد 21 مايو عندما تم إخلاء المستشفى في أعقاب هجوم إسرائيلي. وتفيد منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، نقلاً عن شركاء يعملون على الأرض، بأن واحداً من كل ثلاثة أطفال في شمال غزة، يعاني من سوء التغذية الحاد أو الهزال. وقال إسماعيل الثوابتة، مدير المكتب الإعلامي للحكومة التي تديرها حركة «حماس» في غزة، إن السجلات تظهر أن 33 توفوا بسبب سوء التغذية في القطاع، من بينهم 29 طفلاً، لكنه أضاف أن العدد قد يكون أعلى. ولم ترد وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق، وهي وحدة تابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية مكلفة بتنسيق عمليات توصيل المساعدات إلى قطاع غزة، على طلب للتعليق. وأصدرت وزارة الخارجية الإسرائيلية في أواخر مايو، بياناً مفصلاً يشكك في أساليب التحليل التي تتبعها المبادرة، مدعية إنها تغفل الإجراءات التي اتخذتها تل أبيب لتحسين فرص الحصول على الغذاء في غزة. ورفضت المبادرة التعليق على ذلك. وتشكل محنة أطفال غزة جزءاً من حالة أكبر. ووفقاً للتقرير العالمي عن الأزمات الغذائية، وهو تحليل لانعدام الأمن الغذائي يجرى بالتعاون بين 16 منظمة دولية، عانى أكثر من 36 مليون طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد في العام الماضي على مستوى العالم، وكان ما يقرب من 10 ملايين منهم يعانون من ذلك على نحو خطير. ويشكل نقص الغذاء في غزة، على الرغم من انتشاره على نطاق واسع، جزءاً من حالة جوع شديد أوسع نطاقاً تتفاقم مع احتدام صراعات أخرى في أنحاء العالم. ويعيش الآلاف في مناطق ذكرت المبادرة في موقعها على الإنترنت أنها على شفا المجاعة في كل من جنوب السودان ومالي أيضاً. وهناك الكثيرون في 35 دولة أخرى من بينها السودان ونيجيريا وجمهورية الكونغو الديموقراطية، تعتبر المبادرة أنهم في الفئة التالية من حيث الحرمان من الغذاء. ومن المتوقع أن تجري مبادرة التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، المؤلفة من مجموعة من وكالات الأمم المتحدة والحكومات والمنظمات غير الحكومية، تحديثاً لتقييمها للوضع في السودان المنكوب بالحرب في غضون أسابيع. وذكرت توقعات أولية نشرتها «رويترز» هذا الشهر أن ما يصل إلى 756 ألفاً في السودان قد يواجهون نقصاً كارثياً في الغذاء بحلول سبتمبر المقبل. وبالمثل نتجت أزمة الجوع في غزة عن الحرب. وتفيد الإحصاءات من غزة وإسرائيل باستشهاد أكثر من 37 ألف فلسطيني، ومقتل نحو 1500 إسرائيلي قتلوا منذ السابع من أكتوبر. ودمر الهجوم الإسرائيلي مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية في غزة. وفي الأيام الأولى للحرب، فرضت إسرائيل حصاراً كاملاً على القطاع، وسمحت في وقت لاحق بدخول بعض الإمدادات الإنسانية، لكنها لاتزال تتلقى نداءات دولية للسماح بدخول المزيد. واتهم المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية الشهر الماضي، في سعيه للحصول على أوامر اعتقال لقادة إسرائيليين وقياديين من «حماس»، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع يوآف غالانت، باستخدام تجويع المدنيين وسيلة للحرب. ووصف نتنياهو هذه الخطوة بأنها «فضيحة أخلاقية لها أبعاد تاريخية». وقال إن إسرائيل تقاتل مع الامتثال الكامل للقانون الدولي وتتخذ إجراءات غير مسبوقة لضمان وصول المساعدات إلى من يحتاجون إليها. واتهمت إسرائيل «حماس» بسرقة المساعدات، وهو ما تنفيه الحركة بشدة. وحملت أيضاً الوكالات الدولية مسؤولية أي مشكلات في التوزيع داخل غزة. ويقول خبراء التغذية إنه حتى إذا أفلت الأطفال من الموت، فإن الحرمان من الطعام في السنوات الأولى يمكن أن يؤدي إلى أضرار صحية دائمة. ويتطور دماغ الطفل بأسرع معدل في أول عامين من العمر. وقالت أشيما غارج، خبيرة التغذية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في «اليونيسف»، إنه حتى لو لم يمت الأطفال من الجوع أو المرض بسبب ضعف جهاز المناعة، فمن المحتمل أن يتعرضوا لتأخر النمو والتطور. وتابعت «على الرغم من بقائهم على قيد الحياة، فقد يتعرضون لمشاكل في النمو في مرحلة الطفولة وما بعدها». وأطلعت ثلاث عائلات في غزة «رويترز» على تفاصيل ما تحصل عليه من غذاء يومياً، كما أوضح أربعة خبراء عالميين في مجال الصحة كيف يؤثر هذا الحرمان على الأجسام التي لاتزال في مرحلة النمو. وقالوا إن الضرر الذي حدث خلال أسابيع يظهر على مدى سنوات. وتابعت هانا ستيفنسون، الرئيسة العالمية للتغذية والصحة في منظمة «انقذوا الأطفال» غير الربحية «يمكن أن يكون لهذا تأثير طويل الأمد على جهاز المناعة لديهم، وقدرتهم على الاستفادة من التغذية الجيدة، وعلى نموهم الذهني والبدني».

الأيام الأولى

وفقاً لمبادرة التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، يوجد في غزة أكبر عدد من الأسر على مستوى العالم التي تعاني من أشد مراحل الفقر الغذائي. وتصنف المبادرة مستويات الجوع في خمس فئات، أسوأها المجاعة. وقالت سيندي ماكين، المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي في الخامس من مايو، إن الأسر في شمال غزة، حيث يعيش مجد، تعاني بالفعل من مجاعة مكتملة الأركان. وقد يستغرق الأمر شهوراً حتى يعلن نظام القياس الدولي عن وقوع مجاعة. لكن الضرر الأولي الذي يلحق بجسم الطفل، يحسب بالأيام. وبحسب دراسة أجرتها «اليونيسيف» في أواخر مايو، يعيش تسعة من كل 10 أطفال تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وسنتين في غزة في فقر غذائي حاد. وهذا يعني أنهم يأكلون من مجموعتين غذائيتين أو أقل يومياً، وهو ما قالت غارج إنه يعني الحبوب أو أحد أنواع الحليب. وأضافت أن هذا هو الحال منذ ديسمبر 2023، مع تحسن طفيف فقط في أبريل 2024. ولم يتناول ما يصل إلى 85 في المئة من الأطفال من جميع الأعمار الطعام لمدة يوم كامل مرة واحدة على الأقل خلال الأيام الثلاثة التي سبقت إجراء الدراسة. وذكر تقرير لمجموعة التغذية العالمية، وهي مجموعة من الوكالات الإنسانية بقيادة «اليونيسيف»، أن السبب الرئيسي لسوء التغذية الحاد في شمال غزة هو عدم التنوع في النظام الغذائي للأطفال والنساء الحوامل والمرضعات. وهذا النقص الغذائي، قبل وأثناء الحمل والرضاعة الطبيعية، يضر بالأمهات والرضع على حد سواء. وكان عابد أبومصطفى (49 عاماً)، وهو أب لستة أطفال، لايزال يعيش في مدينة غزة في أوائل أبريل. وقال إن الناس هناك أكلوا بالفعل «كل النباتات الخضراء التي يمكن أن نجدها تقريباً» ولم يتناول لحماً أو دجاجاً لمدة خمسة أشهر على الأقل. وفي رفح جنوباً، تعيش مريم (33 عاماً)، وهي أم لخمسة أطفال، في مدرسة مع نحو 24 من أقاربها. قارنت بين وجبة عادية لعائلتها قبل الحرب وما يأكلونه حالياً كما هو موضح أدناه. قبل الحرب، قالت والدة مجد إن وجبة العائلة المتوسطة تتكون من الأرز مع الدجاج أو اللحم، إلى جانب الخضار مثل البامية أو القرنبيط أو البازلاء. خلال الحرب، أجبرت ندرة الدقيق الأسر على صنع الخبز من علف الحيوانات. وفي الآونة الأخيرة، بدأ الخبز والسلع المعلبة مثل التونة والفول في الظهور مرة أخرى، لكنها ليست متاحة على نطاق واسع. وأعلنت والدة مجد، التي لم تتمكن من العثور على طعام لإطعام نفسها واضطرت إلى النزوح بسبب القصف الإسرائيلي في وقت مبكر من الحرب، أنها وجدت صعوبة كبيرة في إرضاع الصغير. وأوضحت أنها لم تتمكن من العثور على حليب أطفال ذي نوعية جيدة ولا مياه نظيفة لإعداده لذلك أطعمته أنواعاً مختلفة من الحليب الممزوج بمياه الأمطار أو المياه قليلة الملوحة من آبار غزة الملوثة، ما أصابه بالإسهال. وقالت «عند الولادة كنش فيه تغذية فيش أي حاجة اتغذاها أنا كأم والدة، بعدين كمان مع الحصار ومع الحرب شردنا واتشردنا على (مستشفى) الشفا واتحصرنا بالشفا، أنا مكنتش اتغذى أصلا عشان أعطي ابني الحليب يعني. فيش إشي في السوق نشتريه كان بسبب الحصار. وهو فيش حليب نوع جيد أشربه ياه. فكنت المتوفر في السوق أشربه ياه. كل مرة أعطيه حليب شكل. بس الحليب يعني كمدعم مبدعموش بإشي على الفاضي». وقالت غارج إن هناك مشكلة كبيرة في تغذية الأمهات المرضعات في غزة وبالتالي قدرتهن على إرضاع صغارهن. وأكدت «انهن لا يأكلن الفواكه والخضراوات. ولا يأكلن اللحوم. ولا يتناولن الكثير من الحليب». ويعني هذا النقص في العناصر الغذائية حليب ثدي رديء الجودة. والتركيبة المخففة أكثر من اللازم من الألبان الصناعية ليست آمنة وتؤدي إلى الإصابة بالإسهال، الذي قد يكون في حد ذاته مميتاً. ولا يزال بوسع الأمهات اللاتي يعانين من مستوى معتدل من سوء التغذية إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية، لكن النساء اللاتي يعانين من سوء التغذية الحاد يواجهن صعوبات. وقال أحمد الكحلوت، الممرض الذي يرأس وحدة حديثي الولادة، إن مرض مجد كان بسبب سوء التغذية. وأوضح «بسبب سوء التغذية اللي عند الطفل لا توجد مناعة وأي عدوى تحصل للطفل من مراكز الإيواء ... تصيب الطفل بهذه الالتهابات الرئوية الحادة في الصدر». وتزداد القابلية للإصابة بالأمراض عادة بعد أسبوعين من عدم تناول ما يكفي من الطعام. يؤدي استهلاك الجسم لاحتياطياته من الدهون إلى تآكل الأنسجة العضلية، ولهذا السبب يستخدم عمال الإغاثة عند تقييم الحالات شرائط ورقية بدائية لقياس مدى خطورة حالة الأطفال. ووفقاً للمعايير التي وضعتها الأمم المتحدة، يجري استخدام شريط لقياس محيط الذراع، وإذا كان محيط أعلى الذراع 11.5 سنتيمتر أو أقل بالنسبة لطفل يتراوح عمره بين ستة أشهر وخمس سنوات، يعتبر الطفل يعاني من سوء التغذية الحاد. وأوضحت بيانات قياس محيط منتصف الذراع من جميع أنحاء غزة منذ منتصف يناير، أن أكثر من سبعة آلاف طفل تتراوح أعمارهم بين ستة أشهر وخمس سنوات يعانون بالفعل من سوء التغذية الحاد حتى 26 مايو.

خطر المجاعة

تضم غزة أكبر عدد من الأشخاص المهددين بخطر المجاعة، لكن وفقاً لمبادرة التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي، فإن هناك مناطق أخرى تعاني من الفقر الغذائي لكن ليس بالحدة نفسها التي يواجهها القطاع. ويحدد التصنيف مستوى شدة وحجم انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية باستخدام مقياس من خمس فئات. وفي حال صُنفت منطقة ضمن الفئة الثالثة أو الرابعة أو الخامسة، فهذا يعني أنه يلزم اتخاذ تدابير طارئة. ويفيد التصنيف بأن الفئة الثالثة تشير إلى أن الأسر في «أزمة»، ما يعني أنها تعاني من مستويات مرتفعة أو فوق المرتفعة من سوء التغذية الحاد مع القدرة على تلبية الحد الأدنى من احتياجاتها الغذائية الأساسية لكن بالاضطرار إلى بيع ممتلكاتها على سبيل المثال أو اتخاذ تدابير أخرى لمواجهة الأزمة. والفئة الرابعة هي «حالة الطوارئ»، وفيها تعاني الأسر إما من معدلات «مرتفعة جدا» من سوء التغذية الحاد أو الوفيات أو أنها لن تستطيع تعويض نقص الغذاء لديها إلا من خلال اتخاذ تدابير طارئة وبيع ممتلكاتها. والفئة الخامسة هي «الكارثة» أو «المجاعة»، وفيها تعاني الأسر من نقص شديد في الغذاء أو الاحتياجات الأساسية الأخرى مع تجلي المؤشرات على ارتفاع مستويات المجاعة ومعدلات الوفيات والفقر المدقع فضلاً عن معدلات حادة وخطيرة من سوء التغذية. ولتصنيف منطقة بأكملها على أنها في مجاعة، يجب أن يحدث انعدام شديد في الأمن الغذائي مصحوباً بمستويات معينة من سوء التغذية الحاد وحالات الوفيات. ووفقاً لنظام التصنيف المتكامل للأمن الغذائي، تُصنف المنطقة على أنها في حالة «مجاعة» إذا استوفت معيارين أو أكثر من المعايير الثلاثة الآتية:

- يجب ألا تقل نسبة الأسر التي تواجه نقصاً شديداً في الغذاء عن 20 في المئة.

- نحو ثلث الأطفال في المنطقة يعانون من سوء التغذية الحاد.

- وفاة شخصين بالغين أو أربعة أطفال من بين كل عشرة آلاف شخص يومياً بسبب الجوع الشديد أو سوء التغذية المصحوب بمرض.

وتوقع تقرير صادر عن مبادرة التصنيف المرحلي المتكامل في مارس، أن جميع سكان قطاع غزة سيقعون في ما بين الفئة الثالثة والخامسة في الفترة بين مارس ويوليو. ويتوقع مسؤولون في الأمم المتحدة، إصدار التحليل التالي عن أوضاع الأمن الغذائي في غزة في 25 يونيو. وبناء على أحدث تحليلات التصنيف المرحلي المتكامل، فمن المتوقع أن يندرج سكان جنوب السودان ومالي تحت الفئة الخامسة مثل سكان غزة. ووفقاً للموقع الإلكتروني للتصنيف، فإن البلدان الثلاث التي تضم أكبر عدد من الأشخاص في الفئة الثالثة وما فوقها هي نيجيريا بنحو 25 مليوناً، ثم جمهورية الكونغو الديموقراطية بنحو 23.4 مليون، وبعدها السودان بنحو 17.7 مليون.

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات..

 الخميس 18 تموز 2024 - 3:38 م

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات.. الجالية الكبرى بين الوافدين... والم… تتمة »

عدد الزيارات: 164,683,616

عدد الزوار: 7,393,831

المتواجدون الآن: 79