لبنان في ضيافة مصر ..ال الاشقر .. وقرية الخريبه...

تاريخ الإضافة الثلاثاء 5 أيلول 2023 - 3:35 م    عدد الزيارات 336    التعليقات 0

        

لبنان في ضيافة مصر ..ال الاشقر .. وقرية الخريبه...

لاستضافتهم وفدا من الجامعات المصريه..

فرحان صالح

صبح الخير صديقتي العزيزه د اكرام الأشقر .. صبآح الخير لجمبع ال الأشقر في.قرية الخريبه. ..

صباح الخير لجميع.سكان هذه القريه الشامخه شموخ الحياة...

صباح الخير للضيوف من مصريبن ولبنانيبن الذين تواجدوا في ضيافة ال الاشقر ...الشكر الكبير الموصول لعاءلة الاشقر. ......

كان يوما من ايام العمر يوماَ اعادتنا فيه د اكرام الاشقر الي الحلم.

اولا. لحضور ابتسامتها التي لم تفارقها..

ثانيا لتنوع الضيوف الموجودون.. وقد سنحت لنا د. اكرام في التعرف مجددا وبعد غياب علي بعضنا البعص ..َ .

ثالثا الكلمات التي القيت .المفيده.والمعبره عن مشاعر المصريين واللبنانيين في علاقاتهم التاريخيه والوجوديه. بين بعضهم..

رابعا ..المكان. الذي يحمل كل قيم الحياة . وخاصة قيم المضيفبن من ال.الاشقر الذين عبروا عن حسهم الانساني الراقي والمميز الدال علي احتفاءهم.بالضيف. وقد كان رد الضيوف المصربين. ومن احتفوا من اللبنانيبن بالمصريبن معبرا ودالا علي روحية هذه العلاقه التاريخيه المتحده التي لم تنفصل .. وعن عبق ما في نفوسهم من حب لهذا البلد.لبنان المنكوب.بسياسييه...

خامسا .. تنوع الكلمات التي القيت خاصة من قبل المضيفين..ومن ثم من قبل الضيوف..

كلَمة. د اكرام. الأشقر المرحبه و المحبه للجميع دون تمييز

كلمة د الهام كلاب التي عبرت عن عمق انسيانيتها ورؤيتها.للعلاقه.مع الشعب المصري والتي أشارت لهذا التاريخ..الممند بين جبيل القينيقيه ومصر علي امتداد التاريخ ...

الي كلمة.د. زاهي ناضر.الممتلي حبا بالوجود والمعبر. كليهما.الهام.وزاهي عن عمق المشاعر التي تربط لبنان بمصروحيث تعيد.حلقة الحوار الثقافي بهذا اللقاء، المعني التي دشنته.لهذه العلاقه الوجوديه التاريخيه التي ابتدا والمستمر منذ بداية التسعينات من القرن اامنصرم.والذي نجم عنه. ما يزيد عن عشرة مؤتمرات جمعت المثقفين العرب في بيت المتصوره . بيت جامعة المنصوره ..

لقد اشار فرحان صالح الي ذلكَ موجها التحية النابعه من الفلب للدكتور محمد غنيم ولكل مسؤولي جامعة المنصوره رئيسا وعمداء واساتذه وطلاب وموظفين ...

محمد غنيم الغائب الحاضر، كان حاضرا وهو الذي اسهم في احياء هذا الحلم مع زميله الاخر من لبنان، فرحان صالح ومحمد وفرحان هما ما اسهما في اعادت المعني لهذا التاريخ فكان الطهطاوي وبطرس البستاني وجورجي زيدان ولبيبه هاشم وزينب فواز وفرح انطون وشبلي الشميل من الحاضرين، ولم يتاخر مؤسسوا الاهرام وروز اليوسف والاهرام فكانوا شهودا علي ما  بين البلدين من روابط جامعه .. روابط تجمع الماضي بالحاضر بالمستقبل .. وكان هذا اللقاء في قرية الخريبه برعاية ( حلقة الحوار الثقافي) عبر د.اكرام الاشقر و بضيافة مشكورة من ال الاشقر هو خير تعبير بل رمزا لهذه العلاقات وتدشينا لمرحلة جديده غنيه واعده ... ولم يكن التاريخ في هذا اللقاء سوي الشاهد ..الى كلمة د. محمد حسني الحاج.الممتلئه بعبق روح المحبه الجامعه لما.بين مصر ولبنان من علاقات وقيم جامعه . الى كلمة.د نعمه بدوي. و.د سلوي الامين .الي كلمة ا.نسرين عبدالله التي تحدثت فيها عن همومها في رسمَ صوره للهويه.يكون اللباس شكلا معبرا عن المعني والخصوصيه الي كلمة..

فرحان صالح الذي تحدث مطولا عن العلاقه المصريه اللبنانيه واعتبر ان لبنان.في تاريخه القريب والبعيد كان جسما يتنفس في مصر واشار الي هذه الروحيه التي جمعت ببن الطهطاوي.وبطرس البستاني واليَ هذه الاخوه التي برزت باجمل مظاهرها من خلال مشروعين هما في الحقيقه مشروع ثقافي تحديثي واحد، بطرس البستاني رسم في مشروعه. ثلاث زوايا تاسست بموجبهما ثلاث روافد اولهما الرافد الوطني وهو المنطلق من المكان الذي يسكنه البستاني من لبنان. وثانيهما البعد القومي وكان ان تجسد بالروافد اللبنانيه التي نزحت من ظلم العثمانيبن الي مصر ومثلتها خير تمثيل نخبه من امثال جرجي زيدان والاباء المؤسسين الحقيقين.للتنوير الذين رسموا صوره حديثه للمجتمع الذي احتضنهم فكانت مؤسسة دار الهلال ودار الاهرام ودار روز اليوسف وسوق الخواجات في المنصوره. خبر تعبير عن حضور اللبنانيبن الذين اصبحوا مواطنين يعتزون بهويتهمم المصريه التي اكتسبوها بما بنوه في قلب مصر ... وبهذا كانت مصر في قلب لبنان وكان لبنان في قلب مصر والبعد الثالث..

البعد الثالث العالمي الذي مثله جبران خليل جبران وميخائيل. نعيمه وسواهم من النخب .. واضاف متحدثا عن العشق الابدي الذي يجمع البلدين مصر ولبنان.جناحي حياة.ابديه. اغتنمت ... حلقة الحوار الثقافي ومن خلال ضيافة ال الاشقر.الكريمه هذا اللقاء.لتدشن وتعلن من هذا المكان اعلان تاسيس. منتذي الحوار الثقافي العربي في مصر. والتي اصبحت. د اكرام الأشقر ود الهام كلاب ود محمد حسني الحاج ود جورج سعادة وا ..نسرين عبدالله وا هادي ملاك وفرحان صالح اعضاء شرفيين يعتزَ المنتدي بهم وبما يقومون. به ..

لذا وباسم رئيس المنتدي النائب المصري.الاستاذ عاطف المغاوري والسيده الامينه العامه للمنتدي الهام جرجس يقدمان الشكر للسيده د.اكرام الاشقر وال الاشفر على ضيافتهم الكريمه للوفد المصري متمنين للوفد طيب الاقامه مع الشكر الموصول.للمضيفه. ولحلقة الحوار الثقافي..

...واختتم اللقاء بما قاله فرحان صالح عضو الهيئه التاسيسيه نائب رئيس منتدي الحوار الثقافي العربي .للشؤون العربيه، فرحان صالح لنعمل من اجل تمتين عري هذه العلاقه ببن لبنان ومصر العلاقه الابديه ونحن من رحم واحد لن ينفصل فلنعمل سويا من اجل تعمير البيت المصري ..اللبناني العربي.سويا .. وكانت الكلمه الختاميه وباسم الجامعيبن المصريبن ال ١٢ للاستاذ الدكتور احمد حمزه عميد كلية الفنون في جامعة الاقصر فاشار الى البعد الاكاديمي الجامع لهدا اللقاء والى انه بعد حضاري جامع متمثلا بتنوع نظرتنا الى الفنون خاصة منها الفنون الهندسيه والتشكيليه ودعا الى تمتين العلاقه العلميه والاكاديميه ببن الجامعات العربيه خاصة بين لبنان ومصر ..واشار ايضا الي الخصوصيات الحضاريه المشتركه ببن البلدين معتبرا من ان هذا اللقاء يعتبر نموذجا لما نخطط له في مصر ونعمل من اجل تحقيقه وهنا وجه تحيه خاصه للمضيفه د .اكرام الأشقر علي ضيافتها الكريمه والمميزه ...مرة اخري شكرا.ال.الاشقر شكرا د اكرام الاشقر تحيه الي مصر..

د. فرحان صالح...

العرب الدروز في إسرائيل.. جذور الإحباط و"ثمن الولاء"..

 الجمعة 23 شباط 2024 - 4:08 ص

العرب الدروز في إسرائيل.. جذور الإحباط و"ثمن الولاء".. الحرة..ضياء عودة – إسطنبول... الدروز يشكلو… تتمة »

عدد الزيارات: 147,796,305

عدد الزوار: 6,564,777

المتواجدون الآن: 51